تقع معظم أراضي قارة أمريكا الجنوبية في نصف الكرة الجنوبي، تحيط بها المياه تقريباً من كل جهاتها، ممتدة بين سواحل المحيط الأطلسي شرقاً، وسواحل المحيط الهادئ غربا، والبحر الكاريبي شمالا، وتقترب من القارة القطبية الجنوبية جنوبا وتقدر مساحتها بنحو 17.8 مليون كم مكعب
يشكل موقع أمريكا الجنوبية أهمية كبيرة، لامتدادها الكبير على درجات العرض، وإشرافها على محيطين مهمين، وتحكمهما بمضيق ماجلان، وتنوع بيئاتها الطبيعية والمناخية، وغناها بالثروات الباطنية، مما أدى إلى تنافس الدول الاستعمارية عليها ، إذ شهدت صراعات بين إسبانيا والبرتغال، ثم إنكلترا وفرنسا.
مضيق ماجلان:
يقع في أقصى القارة الأمريكية الجنوبية ويصل المحيط الأطلسي بالمحيط الهادئ، يبلغ طوله 563كم ويراوح عرضه بين 3-32كم، اجتازه أول مرة الملاح البرتغالي فرديناند ماجلان 1520م فنسب إليه.
هذا المضيق طبيعي، لكن يعتبر شديد الوعورة نظراً للمناخ القاسي من حيث هبوب رياح عاتية وارتفاع الأمواج والمطر الغزير على مدار العام هناك، بالإضافة إلى ضيق المضيق في بعض المناطق، كان هذا المضيق الأول والطريق الأقصر للتبادل التجاري وانتقال البواخر والسفن بين المحيط الهادي والأطلسي، لكن أفل نجمه بعد فتح قناة بنما عام 1914.
فرديناند ماجلان كان أول أوربي قام بالملاحة بالممر المائي سنة 1520 عندما يقوم برحلته حول العالم، ويقال أنه وصل المضيق في 1 نوفمر، وتزامن وصوله في هذا التاريخ مع عيد ديني عند المسيحين، وفي 21 سبتمر 1843 غزت تشيلي المضي واستولت عليه وبقي تحت سيادتها إلى إلى يومنا هذا، وقد جاء احتلال المضيق من قبل الرئيس التشيلي مانويل بولنيس تمجيداً لبطل الاستقلا برناردو أوهيجينس، وقد تم تأسيس أول مستعمرة بمنطقة المضيق في 10 أكتوبر 1843 وسميت بحصن بولنيس.